google-site-verification=e2DmWX0gwfReVFQpzcu4ly1zLPF-RUvuc6uHqoZo_ik

الحب المشروط 

لحظة صمت بقلم فاطمة السيد

 

يُعتبر الحب من أسمى المشاعر الإنسانية التي يشعر بها الإنسان ،شعور إيجابي يزيد الحياة جمالاً كحب الوالدين، حب الأصدقاء أو حب الشريك

ولكن أصبح أكثر أنواع الحب انتشاراً في عصرنا الحالي هو الحب المشروط بمعني أن تقدم لمن حولك الكثير لكي تحصل علي حبهم وهذا أسوء أنواع الحب لأنه حب غير حقيقي ،مزيف قائم على شروطٍ معينة يتطلب منك جهدًا كبيرًا لترضي الطرف الآخر 

 

 

تتحول العلاقة الحب مع الوقت من العفوية إلى الانتقاد يحاول كل شخص تغيير بعض الأشياء في الطرف الآخر وفرض شروط معينة عليه وهذا لا يجعل الزواج يصل لحياة سعيدة ومستقرة

 

فالحب الحقيقي هو حب غير مشروط هو أنك تقبل الشخص بكل عيوبه دون الضغط عليه لتغييره الحب ليس فرض سيطرة وتنفيذ اوامر 

 

كالطفل الذي يشعر أنهُ منهمك بالواجبات المطلوبة منهُ من أجل إرضاء والديه أو عندما تقول الأم لطفلها إذا أكلتَ هحبك مساومة غير مقبولة وبذلك ترتكب الأم خطأً كبيرًا في حق طفلها ويكون له أضرار نفسية عليه يُشعِر بأنه غير مرغوب فيه، وعندما يكبر يشعر بعدم الانتماء للأسرة لأنه كان مكروهًا فيها منذ الصغر ويشعر بأنَ أعماله التي يُنجزها مرتبطة بحب والديه لهُ، فتقلّ ثقته بنفسه ويشعر أنهُ ليسَ محبوباً إلّا بشروطٍ عليهِ تنفيذها، وقد يؤثر ذلك عليه في حياته 

 

 

ومن الآثار السلبية للحب المشروط على الأطفال :

 

– فقدان الثقة بالنفس

 

– خلق شخصية متمردة

 

– الرُّهاب الاجتماعي يصبح غير قادر علي الاختلاط بمَنْ حوله والخوف منهم

 

وأفضل أنواع الحب هو الحب غير المشروط هو أكبر محفِّز للطفل، يُعزِّز ثقتة بنفسه، ويخلق طفلًا قادرًا على الإنجاز، مرنًا، يجيد التحدُّث والحوار مع مَن حوله، سويًّا في معاملاته .

 

 

عن fatma elsaid

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *